جاري التحميل...
float(12) int(48) string(2) "ar" int(3)

سلسلة الكتب المنشورة بعد الرحيل

قام الدكتور برهان زريق يرحمه الله بكتابة عدد كبير من المقالات والأبحاث نشر البعض منها في المجلات والدوريات العربية، لكنه كان يؤمن بأهمية الكتاب الذي كان يعتبره اكثر تأثيراً وبقاءاً وإثراءاً من المقالة التي ستنشر في مجلة ويطّلع عليها عدد مهما كبر فهو محدود، وستطوى مع مرور الزمن. سلسلة الكتب المنشورة بعد الرحيل هي مجموع الكتب التي تركها الدكتور برهان زريق بعد رحيله مخطوطة بيده ولم يتسنى له أن يقوم بطباعتها أو نشرها، فأكمل أبناؤه العمل وتحولت بفضل الله ومنته من كتب مخطوطة باليد إلى كتب جاهزة للطباعة .

الدعوى المستعجلة في القانون الاداري

هل القانون فن أم علم؟ إنه بلا شك تقنية – في المقام الأول- يتمدد ويتقلص، يضيق ويتسع تبعاً للظروف وأحواله وأغراضه وأشراطه، ويجب على القانون أن يتسلح بأضراب الصياغة وفنون الفن مستجيباً لإيقاع الظروف وبنصها ودقات قلبها.
والاستعجال –مدنياً وإدارياً- جوهراً ليست غايته تحقيق العدل كاملاً بقدر استجابته لمقتضيات العجلة، فهو استجابة فنية قانونية لهذه الظروف الملحة التي لا تتحمل التأخير، كل ذلك بنواهض ومبادئ العدل المتاحة والممكنة.

لقراءة المزيد والتنزيل بصيغة PDF ←

الديمقراطية وفضيلة الحوار

لقد تشكلت الديمقراطية من خلال تجارب الانسان العديدة المديدة التي خاضها، تجارب تخضع باستمرار للنقد والفحص والمراجعة والتصحيح، ولم تتخذ شكلاً واحداً ثابتاً لا يتغير، فالمبادئ كالحرية والمساواة والعدالة وحدها الثابتة، لذلك اختلفت الديمقراطية الانجليزية عن الأمريكية والفرنسية والايطالية...وغيرها من الديمقراطيات التي شهدتها الانسانية عبر التاريخ.
إن فكرة العقد الاجتماعي التي نادى بها الفلاسفة تنشئ الدولة على أساس التعاقد بين الأفراد كجماعة وبين الحاكم وأعوانه، فالإنسان ولد حراً لكننا نراه مكبلاً بالأغلال في كل مكان، قالها "جون لوك" في كتابه "العقد الاجتماعي".
سيتحدث الكتاب عن الديمقراطية الغربية، ثم يتسع لبيان ما إذا كانت تتقاطع أم تتنافس مع الشورى، ثم يخصص الجزء الأخير منه للحديث عن الديمقراطية في الدار العربية.

لقراءة المزيد والتنزيل بصيغة PDF ←

إقامة مجتمع الدولة وتأسيسه

يهتم كتابنا ببحث الكليات والمفاصل والمعاني الأساسية للقيم الدستورية، قاصدين من ذلك دراسة ما هو شامل وناظم ومحرك ودافع لهذه الظاهرة.
يؤسس المشروع المجتمعي على اعتبارات عدة: الشخصية، القبيلة، العائلة...الخ، إلا أننا إذا أردنا أن نرتقي اعلى المقامات والمستويات، سلخناه عن الاعتبارات الشخصية والخاصة وتبيناه بصورة عامة ومجردة تخاطب الناس بصفاتهم لا بذواتهم.

لقراءة المزيد والتنزيل بصيغة PDF ←