لا حاجة للقول أن مفهوم الأشغال العامة نتاج وحصيلة الاجتهاد الإداري متعاضداً بهذا المجهود الضخم لإجماع الفقه ونظرياته ومبادئه، إن الطرق العامة هي النموذج الأمثل للأشغال العامة، وحتى أن المشرّع الفرنسي لم يكن أفضل منه من نظيره المشرًع السوري. لكن مجلس الدولة الفرنسي لعب دوراً كبيراً في إعطاء أمثلة لا تحصى عن الأشغال، ومضى في طريقه جاداً جاهداً وما فتأ يدأب على توسيع المفهوم، وتمضي بعزيمته فكرة موجهة موجبة هي إصراره ورغبته في توسيع نطاق الأشغال العامة، ليؤكد إختصاصي القضاء الإداري دون غيرهم في النظر في المنازعات الناشئة المتولدة عنها. ونحن قدر الإمكان سنعرض إلى قدر من تلك الاجتهادات إضافة لرأي الفقيه الفرنسي والعربي، محاولين توليد وتكوين رأينا الخاص حول ذلك.